بسبب مياه الصرف الصحي… ساكنة بولمان تتهم المسؤولين بالتلاعب بمصيرها والاستهتار بالوضع

أيوب أوخلو - بولمان

تعاني ساكنة مدينة بولمان، على غرار كثير من مدن المغرب، من مشكل بيئي خطير يتعلق بالصرف الصحي أو المياه العادمة التي تصب بالوادي المحادي لحي سيدي عبد الواحد بالمدينة، في ظل غياب أي محاولة جادة من طرف المسؤولين عن إدارة الشأن المحلي بالمنطقة لإيجاد حل نهائي و جذري لهذا المشكل، الذي بات يهدد صحة و سلامة المواطنين أكثر في فترة فصل الصيف ومع اشتداد درجات الحرارة.


وقد قامت الساكنة بمراسلة الداخلية متمثلة في شخص باشا باشوية بولمان، إلا أنها لم تلقى آذانا صاغية، مما اضطرها إلى الخروج في وقفة احتجاجية لم تنل منها إلا وعودا لم تتحقق لحد الساعة.


هذا الوضع جعل من  الوادي المار بمحاذاة الحي المأهول بالسكان مصبا دائما لمياه "الواد الحار" وبيئة خصبة لانتشار بعض الأمراض كـ"التفويد و الملاريا"، وهو ما يشكل خطرا بيئيا على صحة الساكنة التي بدأت تظهر عليها علامات بعض الأمراض كحساسية الجلد و آحمرار العينين.


ويبقى السؤال الذي يطرح نفسه في مثل هاته الظروف: إلى متى سيظل المسؤولون عن إدارة الشأن المحلي يتلاعبون و غير مبالين و مستهترين بخطورة الوضع الذي يعانيه سكان هذه المنطقة؟!


شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية