تطورات جديدة في قضية الهجوم الإجرامي على ثانوية ''رياض الزاهية'' بتامنصورت

هبة زووم - مراكش
قامت الفتاة "ن"، العنصر الثالث المنتمية إلى العصابة الهاربة من العدالة، هذه الفتاة التي كانت تعمل "نادلة" في السابق بإحدى مقاهي مدينة تامنصورت، والمشاركة في الهجوم الإجرامي على المؤسسة التعليمية ثانوية "رياض الزاهية"، يوم الجمعة 02 مارس 2018، باتصال هاتفي بأحد معارفها بهذه بتامنصورت، ليلة يوم أمس السبت، طالبة منه أن يوافيها ببعض المعلومات والمستجدات المتعلقة بهذه القضية.

وأخبرت الفتاة الشخص الذي اتصلت به بأن أحد الدركيين، ذاكرة اسمه، التابعين لمركز الدرك الملكي بهذه المدينة، أصبح يتردد على منزل والديها، الكائن بحي الشطر 08 بتامنصورت، حيث أجابها هذا الشخص الذي اتصلت به، أن ملف هذه القضية ليس بين يدي هذا الدركي، لكنها أكدت له بأن " الكاميرا " الموضوعة أمام منزل أسرتها قد صورت عدة فيديوهات للدركي خلال زيارات متعددة لمقر سكناها.

فما كان من هذا الشخص أثناء هذه المكالمة الهاتفية إلا أن يلح عليها في طلب تسليم نفسها إلى مركز قيادة الدرك الملكي بمدينة تامنصورت، حيث واعدته على أنها ستقوم بتسليم نفسها للدرك الملكي يوم الأحد 04 مارس 2018.

وفي سياق الحدث، لا يزال "ع.ر" أحد أفراد هذه العصابة، والقاطن بدوار لغشيوة أخو أحد مستشاري جماعة حربيل تامنصورت، في حالة اعتقال بمركز قيادة الدرك الملكي بتامنصورت، هذا العنصر وحسب مصادر مطلعة قد كان يقود السيارة من نوع ( بيكانتو ) ذات اللون الأحمر القان ، المستعملة في هذه العملية الإجرامية، بعدما اكتراها في اسمه من إحدى وكالات اكتراء السيارات.

وأكدت مصادر "هبة زووم"  على أن شركاء "ع.ر" لا يزالون جميعهم في حالة فرار، حيث لم تحاول الجهات المسؤولة على حماية أمن وسلامة المواطنين في هذا العمل الإجرامي، اعتماد نظام تحديد المواقع "جي بي إس" لضبط مكان هؤلاء المجرمين، عند استعمالهم هواتفهم النقالة أثناء تواصلهم مع عائلاتهم و معارفهم، وعملاءهم ممن يساعدونهم على عدم السقوط بين يدي العدالة.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية