العمل يدفع شباب سيدي يحيى الغرب للتهديد باعتصام احتجاجا على الإقصاء...

هبة زووم - فهـــد الباهـــي
يعاني شباب مدينة سيدي يحيى الغرب الذكور منهم من مشكل الحصول على فرصة عمل بمشروع القطب الصناعي الكائن بالنفوذ الترابي للقنيطرة وعلى أرض الجماعة السلالية "أولاد بورحمة".

ولا يبعد القطب الصناعي المذكور عن المدار الحضاري لسيدي يحيى الغرب سوى بــ"10 كلم" وعن مدينة القنيطرة بـ"17 كلم" مما يعطي الأسبقية والأحقية لسيدي يحيى الغرب، إلا أن مدينة القنيطرة وحدها المستفيدة من العائدات الضريبية...، والأوفر حظا في الاستفادة من فرص الشغل، في هذا المشروع الصناعي الاستثماري الكبير.

وفي تصريحات متطابقة لـ"هبة زووم" من أبناء مدينة سيدي يحيى الغرب الذين يترددون بشكل شبه يومي على مدخل باب القطب الصناعي من أجل الظفر بفرصة عمل، رغم الإكراهات المتمثلة في ظروف الشغل القاسية والمتعلقة بالأجر الذي يصفه البعض بالهزيل، ومع كل هذا لم يتمكن هؤلاء من الحصول على فرصة عمل.

وفي هجوم يمكن وصفه باللاذع على مؤسسة "أنابيك" التي أحدث تأسيس مكتب لها قرب باشوية سيدي يحيى الغرب، قصد تقريب عملية التواصل مع الشباب وتسهيل عملية الحصول على فرصة عمل، أكد غالبية هؤلاء الشباب أن هذه المؤسسة تعتبر صورية لا تسمن ولا تغني من جوع، بالنسبة للشباب الذكور، لأنه يتم إقصاء الشباب الذكور عنوة، يقول أحد المصرحين غاضبا.

ويذكر أن شباب مدينة سيدي يحيى الغرب، يعاني أبشع مظاهر الفقر والبؤس والانحراف أمام تجاهل السلطات المتعاقبة على كراسي المسؤولية بالحكومات المتعاقبة… والمنتخبة منها.

ويلاحظ غياب كلي لتسطير برامج أفقية حقيقية لإدراج الشباب في قائمة الأولويات وجعله مادة أولية تستغل استثماريا في تقدم المدينة على كافة المستويات، الفكرية والثقافية والصناعية...لتلتحق بركب المدن الأخرى.

ومن جهة أخرى، يمكن أن نقول بصريح العبارة، إن حظ مدينة سيدي يحيى الغرب من هذا المشروع الاستثماري، خاصة الشباب الذكور، أكوام أزبال يتم رميها وحرقها بمسافة لا تبعد   "1كلم"  على أنوف الساكنة، بتواطؤ مكشوف ومفضوح من طرف الجهات المعنية.

هذا، وطالب الشباب العاطل والطامع بالحصول على فرصة عمل بمدينة سيدي يحيى الغرب، تدخل الجهات المكلفة وعامل إقليم سيدي سليمان "عبدالمجيد الكياك" شخصيا لأجل رفع الضرر وما يصفونه بالحيف الذي يطالهم من قبل هذه الشركات التي فضلت تشغيل الجنس اللطيف، وآخرون من مدن مغربية بعيدة مقابل تهميش وتجاهل أبناء المدينة.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية