فضيحة: رئيس المجلس الإقليمي بآسفي يستغل منصبه من أجل بناء مقهى بدون ترخيص

هبة زووم ـ محمد طه الجامعي
"الفقيه لي نترجاو بركتو … دخل للجامع ببلغتو"، هذا المثل ينطبق على رئيس المجلس الإقليمي بآسفي "عبد الله كاريم".


بدأت الحكاية عندما تقدم "عبد الله كاريم" لمصالح بلدية آسفي من أجل استخراج رخصة لترميم مقهى في ملكيته بزنقة الامام البخاري رقم 30 المدينة الجديدة، ليمنح رخصة للترميم برقم 10/2018 بتاريخ 5 يناير 2018 من إجل إعادة تزليج وتبليط داخلي وخارجي للمقهى فقط، إلى هنا الأمور عادية.


لكن الغير عادي في القضية أن رئيس المجلس الإقليمي بآسفي، والعارف بالقانون أصلا، استغل رخصة مخصصة للترميم من أجل توسعة بناء وإضافة ارتفاقات للمقهى، وهو الشيء المخالف لقانون التعمير.


وبعد وقوفها على هذه المخالفة، لم تجد جماعة آسفي بدا من تطبيق القانون، حيث قامت بمراسلة قائد الملحقة الإدارية السادسة بتاريخ 31 يناير 2018 تحت رقم 642 بخصوص مخالفة قانون التعمير والبناء بدون رخصة.


فهل ستتحرك السلطات الوصية لتطبيق القانون وبتشديد، خصوصا وأن المخالف  يعتبر شخصية اعتبارية بالمدينة، والواجب فيه أن يكون أول من يطبق القانون لا أن يكون أول من يخرقه؟!!


شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية