لأول مرة في التاريخ.. ذوي منيع يضطرون للاعتصام أمام قيادة بفكيك

هبة زووم ـ الرشيدية
لم يكن يخطر على بال أي منيعي أينما كان، أنه سيأتي يوم سيضطر فيه للاحتجاج أمام قيادة أسسها محمد الخامس طيب الله ثراه سنة بعد استقلال المغرب و أناط بقائدها مهمة الاهتمام بقضايا دوي منيع في هذه الربوع… لكن ذلك حدث في هذا اليوم 21 فبراير 2019، إذ مازال إلى حدود الساعة هؤلاء المواطنون معتصمين أمام قيادة دوي منيع لأول مرة منذ إحداث هذه القيادة في سنة 1957.
 
الاعتصام الذي شهدته رحاب قيادة ذوي منيع بعين الشواطر بإقليم فجيج جاء على خلفية رفض قائد قيادة ذوي منيع التأشير على 184 ملف من ملفات ذوي الحقوق في القطاع الفلاحي.

فمنذ أن شرع في توزيع الاراضي السلالية على ذوي الحقوق فوجيء السكان بوضع جهات متعددة للعراقيل أمام ذوي منيع للإستفادة اسوة بغيرهم من هذه الأراضي بحجج واهية لا تقنع أحدا.

و الغريب في الأمر أن قائد قيادة ذوي منيع بعين الشواطر الذي يرفض الإفراج عن 184 ملفا بتبريرات لا سند لها ما دام هو نفسه قد قبل ووقع على أربع ملفات لنفس المجموعة السكانية و بنفس المواصفات.

والشيء الذي حير المجموعة المعتصمة وذوي منيع المنتشرين بعين الشواطر وإقليم الرشيدية وزاكورة والصحراء المغربية هو هذا الكيل بمكيالين، فلماذا القبول بأربع ملفات و رفض البقية.

وبعد اعتصام اليوم، يبدو أنه صار لزاما تكفل جهات أخرى في السلطة بهذا الملف وانصاف السكان ... قبل أن تتطور الأمور وتخرج عن السيطرة.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية