التلاعب في أراضي الأملاك المخزنية يفجر فضيحة من العيار الثقيل بجرادة فهل سيتدخل الوالي؟

فهد الباهي ـ إيطاليا
كشفت مصادر محلية لموقع "هبة زووم" أن ساكنة جرادة تفاجأت بتحويل مشروع ترفيهي إلى مستودع للمتلاشيات القديمة، مباشرة بعد تسلم قطعة أرضية من الأملاك المخزنية.

هذا، وحسب إفادة مصادرنا، أن نائب الرئيس بالمجلس البلدي والعضو بغرفة التجارة والصناعة بمدينة وجدة قد استولى على قطعة أرضية من الاملاك المخزنية بطرق غير قانونية، حسب زعم مصادرنا.

وأكدت المصادر أن القطعة الأرضية قد سلمت لهذا الشخص النافذ في المنطقة على أساس إقامة مشروع إستثماري، هو عبارة عن محطة للبنزين ومقهى ومطعم وساحة مخصصة للألعاب الترفيهية للأطفال.

واسترسلت ذات المصادر، أنه بعد أن منحت اللجنة المختلطة المكلفة القطعة الأرضية للمستفيذ المذكور سلفا، وبعد أن إلتزامه ببنود دفتر التحملات، قام الأخير بتحويل المشروع الترفيهي للأطفال إلى مستودع للمتلاشيات وميزان للشاحنات...، الشيء الذي خلق ضوضاء وضجيج وغبار، ناهيك عن الدخان الذي يلج منازل الساكنة المجاورة بحي السعادة جرادة...، ويسبب إختناقات للأطفال…

وفي سياق متصل، وجه الناشط الحقوقي "محمد الفازيقي" شكايات لكل من والي الجهة الشرقية بوجدة، وعامل الإقليم، وكذا المدير الجهوي للأملاك المخزنية، ومعه المدير الجهوي للإستثمار، يطالبهم فيها بالتدخل العاجل ووقف الإستيلاء على أراضي الأملاك المخزنية بهذه الطرق الملتوية وتحويل المشاريع الترفيهية إلى مشاريع ربحية شخصية.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية